الجمعة 1 مارس 2024 - 7:23 م
رئيس التحرير: اشرف توفيق مدير التحرير: محمد سليمان

أميرة نبيل تكتب لـ”24 الاقتصادى”:روشتة للنهوض بقطاع التأمين

 

 

منذ ان تبلورت فكرة وجود صناعة التامين وأخذت شكلها الرسمى فى مصر وهى تتطور وتنمو وتتقدم بشكل ملحوظ وذلك بجهود قادات هذه الصناعة والعاملين بها

ولكن إلى متى ستظل هذه الصناعه بدون دعم من الدوله

وصناعة التأمين هي العمود الفقري لاقتصاد الدولة ومنها تستطيع الدولة تمويل معظم استثماراتها

واعيب علينا اننا الى الان لايوجد لدينا شركات إعادة التأمين

هذه الصناعة.

: لماذا لا تقوم الدولة بدعم هذه الصناعة بإنشاء شركة لإعادة التأمين

لماذا لم تقوم الدولة بعمل حملات توعية لزيادة الثقافة التأمينية للمجتمع اكمل

لماذا لم يسن قوانين تساهم في توجيه المواطن لهذه الخدمه

هل تعلم الدوله كم الأعباء التى ستسقط من عليها لو ساهمت في توجيه المواطن للاستفادة من هذه الصناعة!؟

عزيزى احب ان انوه هذه الصناعة تعاني الكثير من التحديات

أهم هذه التحديات التي تواجه العاملين في هذه الصناعة  هي ضعف التوعية لدى المجتمع

تجعل صعوبة مندوب التأمين في البحث عن العميل  وصعوبة فهم الخدمات من قبل العميل

من هنا نقدم مقترح لهيئة الرقابة المالية بان تقوم بعمل نقابة للعاملين بهذه الصناعة

وذلك لحماية مندوب التأمين من سوء إدارة بعض الشركات

كما ارجو ان تفرض الهيئة قوانين علي من يعمل بهذه الصناعه

من حيث الدرجة العلمية وأن أى درجة وظيفية يتم الحصول عليها لابد وأن يجتاز الحاصل علي هذه الدرجة الوظيفية  اختبارات من خلال معهد التأمين وأساتذته

: وان يتم عمل عقود عمل موحدة لكل الشركات حتى ننتهى من لعبة الكراسي الموسيقيّة المسيطرة على هذا السوق

فنجد أحدهم تم تعيينه من اقل من سنه وتجد شركه اخرى تقبل تعيينه على درجة مدير وحدة مبيعات

هل هو مستعد لهذه الوظيفة

بل هو مناسب؟؟

: لما لا نجلس على طاولة واحدة ونضع قوانين ونلتزم بها جميعا حتى ننهض بهذه الصناعه

لابد ان نجلس على طاولة تجمع كل قيادات الشركات وكل الأساتذة بمعهد التأمين  لنجد افكار وحلول لإزالة أي تحديات تقابلنا

حتى لا يحدث اى هزه لاى شركه كما حدث لبعض الشركات

 

قد يعجبك ايضا
أهم الأخبار